في ذكرى انطلاقتها الثامنة.. سياسيون لـ «6إبريل»: اتحدوا مع شباب الثورة فأنتم أمل الوطن - محاماة نيوز

في ذكرى انطلاقتها الثامنة.. سياسيون لـ «6إبريل»: اتحدوا مع شباب الثورة فأنتم أمل الوطن

الزيارات : 2327  زائر بتاريخ : 23:09:00 06-04-2015

في الذكرى الثامنة لانطلاق حركة شباب 6 إبريل، والتي خرجت من رحم احتجاجات عمال المحلة في 6 إبريل 2008، ليكون شبابها جزء من التيار الفعال ضد نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، والذي نتج عنه ثورة 25 يناير 2011، لتقصي نظام أفسد واستبد ثلاثين عام.

 

وفى ذكرى الحركة حرص العديد من رموز المحامين الذين يعلمون بالسياسة، والعمل الحقوقي، لتوجيه رسائل عديدة إلى الحركة، كان أهمها أن الجميع يقدر دور الحركة في ثورة يناير مهما كان الاختلاف أو الاتفاق في مواقفها السياسية.

 

  • أيمن نور تهنئة «6إبريل» بذكراها حماقة.

أكد خلال مقال اليوم الاثنين، أنه من الحماقة أن يقول لإخوانه وأبنائه بحركة شباب 6 إبريل كل عام وأنتم بخير، وأحمد ماهر٬ ومحمد عادل٬ وأحمد دومة من أهم رموز الحركة في السجون، والحركة تنتظر من يحظر نشاطها.

 

كما طالب زعيم حزب غد الثورة شاب الحركة بالتوحد مع صفوف الثوار، وعدم النظر إلى الماضي، فقال لهم: «كل عام وأنتم- كما كنتم- لا تنظرون خلفكم٬ توحدون صفوف ثورتكم٬ تجمعون ولا تفرقون، تسعون لوحده واصطفاف ثورة يناير٬ متمسكين بأهدافها وشعاراتها ومبادئها وقيمها الغائبة».

 

فيما ظهرت لغة عتاب في لغة المرشح الرئاسي الأسبق، لمواقف الحركة خلال الفترة الماضية، عندما خاطبهم قائلا: «اعلموا أن السكاكين لا تفرق بين ألوان العصافير فلا تقعوا في هذا الخطأ ثانيا، فالظلم لا يفرق بل يجمع٬ فلا تفرقوا ما يمكن أن يجمعوه لكم».

 

  • طارق الزمر: الشباب مخلص مصر من القمع والظلم.

أكد أن شباب حركة 6 إبريل وغيرها من الحركات الأخرى حرك الماء الراكد في  الساحة المصرية، لترسم مستقبلا مشرقا لمصر يوم 25 يناير.

 

وشدد رئيس حزب البناء والتنمية، عبر صفحته على «الفيس بوك»، أن الشباب لا زال قادرا على استكمال المسيرة ولا تزال ذكرى هذا اليوم تحرك كل الخلايا الحية في الجسم المصري، ولا يزال اﻷمل يحدوا المخلصين في مصر أن تتراص صفوفهم مرة أخرى لتكمل الحلم العظيم ويتم تسليم الأمانة للأجيال التالية خالية من الظلم والقمع والاستبداد والفساد.

 

  • خالد علي: 6 إبريل 2008 شاهدا على كفاح عمال وشباب الوطن.

قال إن أهم دروس ٦ إبريل هو الإبداع الشبابي في الحراك والخطاب والرسالة.

 

وطالب المرشح الرئاسي الأسبقعبر صفحته على «الفيس بوك»، الشباب بألا يستنسخوا الماضي، وأن يبدعوا فكار جديدة تنحاز للناس في مواجهة القمع والفقر.

 

وأضاف: «سيظل يوم ٦ إبريل ٢٠٠٨ شاهدا على كفاح ونضال عمال مصر وشبابها من أجل حرية وكرامة هذا الوطن».

 

  • محمد محسوب: «6 إبريل» من ضمن إرهاصات ثورة يناير.

قال إن تأسيس حركة 6 إبريل كان ضمن إرهاصات ثورة يناير التي أطاحت بمن ظن أنه لن يقدر عليه أحد، وفقا لقوله.

 

وأضاف نائب رئيس حزب الوسط، عبر حسابه على «تويتر»: «اليوم صمود شبابها ضمن أطياف الثورة إنذار بزوال من لم يستثن بظلمه أحد».

 

  • طارق العوضي: فتحت أبواب نقابة المحامين لمتظاهري 6 إبريل.

تذكر مشاركته بتظاهرات 6 إبريل 2008، ناشرا صورة لمشاركة بمظاهرة بالقاهرة في هذا اليوم.

 

وقال عضو جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، عبر صفحته على «الفيس بوك»: «بكل الفخر فتحت أبواب نقابة المحامين للمتظاهرين في إضراب ٦ ابريل ٢٠٠٨ وكنت أقود التظاهرات يومها».

 

وأضاف: «في ٦ ابريل ٢٠٠٨، انتفاضة المحلة والعاصفة الترابية وتحويل القاهرة إلى ثكنة عسكرية، لم أكن ساعتها أعرف شيء عما يسمي الفيس بوك».

 

  • جمال عيد: لا ينكر نضال «6 إبريل» إلا «جاحد فلولي».

قال عبر صفحته على «تويتر»: «عملوا حاجات كتير صح وشجاعة، وحاجات غلط، أختلف أو اتفق معهم، لكن لا ينكر نضالهم سوى جاحد فلولي، تحية لـ 6ابريل في عيدها الثامن».

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى