الخطايا العشر لـ«سامح عاشور» (بيان) - محاماة نيوز

الخطايا العشر لـ«سامح عاشور» (بيان)

الزيارات : 7070  زائر بتاريخ : 03:21:23 26-06-2016

(آية المنافق ثلاث.. إذا حدث كذب.. وإذا وعد أخلف.. وإذا ائتمن خان).. موعدنا ١٧ يوليو لإنقاذ المحاماة والمحامين.. بهذه الكلمات اختتم نقيب محامين الإسكندرية، عبد الحليم علام، بيان صحفي طالب فيه من جموع المحامين المشاركة في الجمعية العمومية الطارئة ٧/١٧ المزمع عقدها لسحب الثقة من سامح عاشور.

 

جاء البيان في ٦ صفحات، تناول خلالها عبد الحليم علام، موقفه السابق المؤيد لـ"سامح عاشور" إبان انتخابات النقابة العامة وأسباب تغيره، والسبب وراء مشاركته في الحشد لعمومية ٧/١٧ الخاصة بسحب الثقة من النقيب العام.

 

وقال "علام" نصا: "ردا على ما قيل بشأن أصدقاء الأمس أعداء اليوم.. وعلى ما قيل أن المصالح تعارضت.. نود أن نشير إلى أنن العلاقة بين النقيب العام والنقابة الفرعي  لم تكن صداقة أو مصالح.. إنما هى علاقة خدمة نقابية لصالح المحامين لإعلاء مهنة المحاماة".

 

وبرر نقيب محامين الإسكندرية موقفه السابق بتأييد سامح عاشور خلال الانتخابات، قائلا: "حين وقفنا بجانب سامح عاشور ودعمناه وساندناه في انتخابات النقابة العامة، كان ذلك بناء على الوعود والعهود التي قطعها على نفسه وأقسم على بعض منها في مؤتمرات واحتفالات أمام الجميع".

 

وعود سامح عاشور
ورصد البيان، الوعود التي قطعها سامح عاشور على نفسه خلال الانتخابات، ثم تبين عقب حصده منصب النقيب العام أنها دعاية انتخابية لم ولن تدخل حيز التنفيذ، بل وصل الأمر لاتخاذ قرارات مغايرة للعهود التي قطعها على نفسه، ما تسبب في زيادة العقبات أمام المحامين.

 

وأكد عبد الحليم علام، أن وعود سامح عاشور تمثلت في: التعهد بعدم تقسم نقابة الإسكندرية، وإنجاز أعمال نادي المحامين بجليم، وإعفاء المحامين من مشروع العلاج بنسبة ١٠٠٪ ، وذلك ثابت في الكتيب الذي كان يوزعه كدعاية انتخابية.

 

ووعد "عاشور" أنه سوف يسترد الأراضي المخصصة لنقابة المحامين، وعلى رأسهم ٥٥ فدان ببرج العرب قررت الدولة إلغاء تخصيصهم، ونادى المحامين ببرج العرب، وباقي الأراضي التي تم سحبها من النقابة، التي تبلغ قيمتها المالية مليارات الجنيهات.

كما تعهد بزيادة معاش المحامين، وتطبيق معاش الدفعة الواحدة، ومعاش العجز الكلي الذي لم يرى النور حتى الآن.

 

وعد فأخلف
وأوضح نقيب محامين الإسكندرية، عبد الحليم علام، أن سامح عاشور قام فور نجاحه في الانتخابات بمخالفة كافة وعوده، فسعى بكل ما أوتي من قوة لتقسيم الإسكندرية إلى نقابتين، رغم علمه ويقينه بأن التقسيم ليس في صالح المحامين، واستعان بمستشاريه لإقامة سيل من الدعاوي والطعون لتطبيق التقسيم.

 

وتوقف العمل بنادي المحامين بجليم بعد هدم أجزاء منه وتم إغلاقه، وحمل المحامي ٢٥٪ في مشروع العلاج بعد ٱن كانت نسبته ١٠٪، كما حدد أمراض معينة دون لمنح المحامين حق العلاج على نفقة النقابة، وامتنع عن اتخاذ أي خطوات للسعي نحو استرداد الأراضي المخصصة للمحامين، ما تسبب في إهدار مليارات الجنيهات على النقابة.

 

وأضاف البيان، أن وعده بمعاش الدفعة الواحدة تبين أنه "كذبة" مثل باقي الوعود، إذ أصبحت الدفعة الواحدة ٨ آلاف بعد أن كانت ١٠٠ ألف، فضلا عن قيامه بتوزيع أموال المحامين على أعضاء مجالس النقابات لشراء مواقفهم الداعمة له.

 

وجمد حسابات نقابة الإسكندرية الفرعية، وحتى الآن يرفض إنشاء حساب للنقابة إلا بعد ١٧ يوليو موعد الجمعية العمومية الطارة لسحب الثقة منه، في محاولة ج للضغط على مجلس النقابة ومساومة أعضائه.

 

وأشار عبد الحليم علام، نقيب محامين الإسكندرية - في بيانه - إلى أن سامح عاشور اعتاد الخضوع والخنوع في كل أزمة، ما تسبب في إهدار كرامة المحامين خلال جميع الأحداث التي مر بها كل العاملين بمهنة المحاماة، حتى وصلت الأمور في شهر واحد لحبس عدد من المحامين في أزمة أبو كبير، واقتحام نادي طلخا.

 

انت رجل فى زمن قل فيه الرجال
بواسطة : احمد يوم : 27-06-2016 الساعه: 12:24  صباحا
انت نقيب شرفت نقابة اسكندريه فسير ايها البطل ومحامين اسكندريه بل ومحامين مصر من خلفك لازاحة عاشور من النقابه العامه للمحامين -الذى زورالانتخابات ليكون نقيب بالتزوير-التى افسدها وقسمها واهدراموالها