«لا يمثلني» تدعم استمارة «عبد المجيد» لسحب الثقة.. وتؤكد: النقباء كانوا في جبهته - محاماة نيوز

«لا يمثلني» تدعم استمارة «عبد المجيد» لسحب الثقة.. وتؤكد: النقباء كانوا في جبهته

الزيارات : 1387  زائر بتاريخ : 22:36:43 04-02-2016

أعلنت حركة محامون من أجل العدالة وحملة لا يمثلني أنها مستمرة في نضالها ضد سامح عاشور و كل أولئك الذين أفسدوا الحياة النقابية والمهنية في نقابة المحامين منذ عام ٢٠٠١ وحتى الآن حتى تردت أحوال النقابة المهنية والاجتماعية ؛ وستستمر إلى أن تحقق الحركة أهدافها في ابعادهم عن نقابة المحامين.

 

ونوهت إلى أن دعوة سحب الثقة التي انطلقت تحت شعار «لا يمثلني» هي الفكرة التي التف حولها الذين آمنوا بها وعملوا بإخلاص وصدق من أجلها بكل أطيافهم ومن ثم فلم تكن أبدًا حكراً على أحد ولا قيداً على أحد/ وأنها بدأت من أجل المحاماة والمحامين واستمرت من أجل المحاماة والمحامين وستبقى لأجل المحاماة والمحامين .

 

وأكدت أنها لا يمكن أبدًا أن تتراجع عن هدفها وتتخلف عن الدعوة التي يتبناها ويحشد لها عدد من شباب المحامين المخلصين المتجردين لسحب الثقة من «عاشور» ومجلسه وتعلن الحملة و الحركة مشاركتها الفاعلة في دعوة الجمعية العمومية وفق الاستمارة المعدة للتصويت على سحب الثقة من سامح عاشور ومجلس النقابة كل في بند مستقل.

 

وأشارت إلى أن ذلك على التوازي مع الدعاوى القضائية المقامة من الحركة والحملة بشأن بطلان الانتخابات والطعن عليها لما جرى فيها من عبث .

 

وشددت الحملة أنه لا يؤثر فيها ولا يحيد بها عن مقصدها أن يخرج اليوم ويتضامن مع الدعوة نقابيون بارزون كانوا يومًا في جبهة «عاشور» ثم اختلفوا معه ودعوا لسحب الثقة منه لأهدافهم التي أعلنوها لسحب الثقة منه، وهي وان كانت ليست أهدافنا فانها تتقاطع مع النتيجة التي نرمي إليها، ونحن ثابتون على موقفنا مهما تبدلت مواقف الآخرين بالأمس واليوم أو حتى غدًا ومستمرون بغير تنازل عن هدفنا الثابت والمعلن منذ انطلقنا في وجوب اقصاء أولئك الذين أفسدوا الحياة النقابية والمهنية في نقابة المحامين منذ ٢٠٠١.

 

كما أكدت الحملة أن أهدافها لم تعد تتوقف عند مجرد إقصاء سامح عاشور وأعضاء المجلس وإنما ستعمل على محاسبة كل من فرط في حقوق المحاماة والمحامين على مدار خمسة عشر سنة تردت فيها الأمور في نقابة المحامين رسالةً ومهنةً وكرامةً وأموالاً.

 

يذكر أن المحامي الحقوقي الشاب كان أصدر استمارة لسحب الثقة من «عاشور».

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى