«الشبكة العربية» تدين احتجاز كاتبة تونسية بمطار القاهرة.. وتؤكد: تدخل بوليسي فاضح - محاماة نيوز

«الشبكة العربية» تدين احتجاز كاتبة تونسية بمطار القاهرة.. وتؤكد: تدخل بوليسي فاضح

الزيارات : 608  زائر بتاريخ : 22:43:21 04-01-2016

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الاثنين، قيام سلطات مطار القاهرة بمنع الكاتبة والأكاديمية التونسية البارزة آمال قرامي، من دخول البلاد، واحتجازها بمطار القاهرة وترحيلها على متن الطائرة العائدة إلى تونس صباح الأحد.

 

وجاءت آمال قرامي إلى مصر بعد تلقيها دعوة رسمية للمشاركة في المؤتمر الدولي لمواجهة التطرّف الذي تستضيفه مكتبة الإسكندرية في الفترة من 3 إلى 5 يناير 2016،  بالتنسيق مع الأزهر، وعند وصولها إلى المطار في حدود الساعة الرابعة قدمت جواز سفرها وتأشيرتها الصالحة لمدة 3 أشهر إلا أن ضابط الأمن عند استلامه جواز السفر تلقّى أمرا تليفونيا باحتجازها، وسحب جواز سفرها وجهاز الكمبيوتر الشخصي الخاص بها، وبعدها التقت بمسؤول قام بالتحقيق معها 5 مرات، وأخبرها أنها ممنوعة من دخول مصر وتمثل خطورة على الأمن القومي، وفي حدود الثانية صباحا قامت أجهزة الأمن بمرافقتها وتسليمها إلى الأمن التونسي وكأنها متهم، بحسب الشبكة.

 

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن إحتجاز « قرامي» بمطار القاهرة ومنعها من دخول مصر للمشاركة في مؤتمر علمي هو تدخل بوليسي فاضح في الحريات الاكاديمية، وإنتهاك للحق في حرية الرأي والتعبير والحق في التنقل والإقامة والسفر.

 

وتسائلت الشبكة: «كيف أمست العلوم الإنسانية والدرسات الاجتماعية تشكل تهديدا للأمن القومي في مصر؟ وكيف يتم منع أكاديمية وباحثة من دخول مصر للمشاركة في مؤتمر علمي وبدعوة من مؤسسات تابعة للدولة؟».

 

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان السلطات المصرية بإعلان تفسير لاحتجاز «قرامي» في المطار، كما طالبت بتوقف التدخلات الأمنية البغيضة في شؤون الحريات الأكاديمية، وتسلط الأجهزة الأمنية على مقدرات الأمور في الدولة.

 

آمال قرامي هي دكتورة بكلية الآداب والفنون والإنسانيات جامعة منّوبة التونسية، تقوم بتدريس الحضارة العربية الإسلامية وقضايا النوع الاجتماعي (الجندر)، تاريخ النساء، والإسلاميات، الأديان المقارنة.

 

حصلت على شهادة الدكتوراه برسالة تحت عنوان: “قضيّة الردّة في الفكر الإسلامي: قديما وحديثا”، تونس، 1993 وشهادة دكتوراه الدولة بأطروحة في مجال دراسات النوع الإجتماعي عنوانها: “ظاهرة الاختلاف في الحضارة العربية الإسلامية: الأسباب والدلالات” تونس، 2004.

 

وهى أستاذة زائرة في عدة جامعات غربية وعربية، ولها مساهمات متعددة في مؤتمرات وندوات عالمية وموائد مستديرة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والبلدان العربية، تخصّ الفكر العربي والحوار بين الحضارات والأديان المقارنة والدراسات النسائية ودراسات الجندر والدراسات الثقافية ودراسات الإعلام وغيرها، كما ساهمت وأشرفت على العديد من الأبحاث والدراسات، ولها العديد من الأعمال المنشورة حول حرية المعتقد والدراسات الجندرية.

 

تكتب الدكتورة آمال قرامي في العديد من المواقع الإلكترونية بشبكة الأنترنت، ولها مقال ينشر بجريدة الشروق المصرية منذ ثلاث سنوات.

 

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى