هاني دردير يكتب: يرونها بعيدة ونراها قريبة.. وإنا لصادقون - محاماة نيوز

هاني دردير يكتب: يرونها بعيدة ونراها قريبة.. وإنا لصادقون

بقلم : هاني دردير الزيارات : 3068  زائر بتاريخ : 29-12-2017

أبلغتكم منذ أسبوع تقريبا حينما وصلتنا معلومة بأن النقيب العام قام بحشد أعوانه فى سرية تامة، السبت الماضي، فى تظاهرة مفتعلة للتعبيرعن رفضهم واعتراضهم على حكم الإدارية العليا، بخصوص شروط القيد، وهذه حيلة قديمة تعودنا عليها من سيادته عندما يفلس.

 

وللأسف لم تأتى الفرصة للكتابة عن هذا اليوم لمروري بظروف وفاة أحد أقاربي، ولم تسمح نفسيتى أن اتحدث حينها بالرغم من حرصي على التواجد بنفسى فى النقابة العامة للمحامين فى هذا اليوم، لأرصد بنفسى وأشاهد بعيني فاعليات هذا اليوم.

 

الحقيقة أنني قابلت من المؤلفة قلوبهم الكثير والكثير، ممن كانوا يدعون أنهم ضد واكتشفنا أنهم مع..

 

تقابلت مع زملاء أتوا بنية سليمة ظنا منهم أن هذا الحكم هو الذى سيسمح للميكانيكى و سائق التوك توك أن يقيد بالنقابة كمحام..

 

وللأمانة فإن النقيب العام ورجاله استغلوا سزاجة الزملاء، وحسن نواياهم، كما فعل من قبل من أجل تمرير الميزانيات المضروبة، حين أرفق فى جدول الأعمال بند لزيادة المعاشات.

وهذه أيضا حيلة قديمة تعودنا عليها من سيادته.

 

رأيت في هذا اليوم أتوبيسات تابعة لنقابة المحامين، جاءت محملة بأعوان النقيب لتعطيل تنفيذ هذا الحكم.

 

وعلمت من مصادر موثوق فيها، أنه كان هناك بدل نقدى لمن يحضر من الزملاء المحشودين يقدر بمبلغ 250 جنيها، وهذا ما تردد ولكن العهدة على الراوي، بالرغم من أنني لم اتعجب من هذا الفعل لأنه تكرر كثيرا.

 

وجدت السادة أعضاء مجلس النقابة العامة والفرعيات الأجلاء، يتسابقون لإبداء وعرض ولائهم للنقيب العام، عن طريق انتهاج وسائل الاعتراض ورفض حكم الإدارية العليا، حيث صنعوا "بادج" باسم تنقية الجداول، ووضعوها على صدورهم، وهذا حق يراد به باطل.

 

ولم يكلف أحدا خاطره أن يتمعن ويعمل العقل والمنطق، ويتذكر واقعة تزوير انتخابات النقابة الأخيرة التى رصدناها وأثبتناها، وأقمنا دعوات وتم رفضها، وكانت حجة العاشوريين لإنكار التزوير، بأن القضاء قال كلمته وفصل نهائيا فى هذه القضية ويجب احترام أحكام القضاء.

واليوم انقلب السحر على الساحر لان احكام القضاء لم تأتى على هوى العاشوريين فهاجموها وانكروها وشككوا فيهاورفضوا تنفيذها ومازالوا

 واستتروا خلف شعار زائف مغلف بغاية نبيلة فى الظاهر فقط تمثلت فى ادعاء تنقية الجداول من غير المشتغلين وان هذا الحكم سيتعارض مع مسيرة السيد النقيب المباركة لتنقية الجداول ولكن الحقيقة غير ذلك ..

ونسوا بأن هناك اكثر من 40 ألف محامى من اجمالى 140 ألف محامى وهم من تم قيدهم عام 2017  ثبت انهم جددوا كارنيهاتهم بأوراق مزورة وتم احالة عصابة الموظفين الذين كانوا يتلقون ألاف الجنيهات لتجديد الكارنيهات من الغير مشتغلين الى التحقيق الداخلى بالنقابة وصدر قرار بالتعتيم على هذه اللجنة واعضائها وخط سيرها من اجل عدم الاعلان عن فشل خطة عاشور فى التنقية وحتى لايقال انه وثق فيمن لايستحق

يا سادة لما تقولون مالاتفعلون .؟

يا سادة امازلتم تأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم كالعادة ؟

ان آجلا أو عاجﻻ سينفذ حكم المحكمة مهما ماطلتم او عرقلتم عملية التنفيذ .

اما الحديث عن تنقية الجداول الحقيقى فله حوار اخر لمن يريد بجدية تنقية الجداول من غير المشتغلين وليس تصفيته من الخصوم فقط .

احذروا ياسادة فالتاريخ  يسجل الحقائق وليس الاهواء .

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى