القول المبين في اقتضاء الحقوق بسب الدين - محاماة نيوز

القول المبين في اقتضاء الحقوق بسب الدين

الزيارات : 521  زائر بتاريخ : 23:14:12 17-03-2018

أرسى السيد الأستاذ سامح عاشور نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب.. قياساً خاطئاً لاقتضاء الحقوق.. عندما قال لو سب الدين هيجيب حقنا كنا سبينا الدين.. وفي هذا خروج على أسس العدالة واقتضاء الحقوق.. فضلاً عن أن هذا المسلك لم يسبق أن أعلنه نقيب للمحامين منذ أن تأسيس نقابة المحامين عام ١٩١٢. ولا يمكن ابداً أن يقبل منه حتى ولو اردف هذه الفاجعة بقولة إن هذا حرام.. لأن ما صرح به قد يكون مبرراً لسب الدين لأي شخص بزعم أن هذا هو السبيل لاقتضاء الحقوق. ولانستغرب بعد هذا القول المريع أن يقوم محام أو محامية باستخدام تلك التركيبة اللغوية التي أصبحت مبدأ نقابي باستخدام النقيب لها في المرافعات وصحف الدعاوي والطعون.. مع الإشارة في متن الصحيفة أو الطعن أو المرافعة إلى أنها من أقوال السيد النقيب. وقد كنا ولا زلنا نقتبس من أقوال النقباء السابقين.. ونتحدث ونكتب ونترافع بما نطقوا به في كتاباتهم أو في مرافعاتهم أو خطبهم. إن ما تفوه به النقيب سوف يحدث أزمة في العدالة وفي البضاعة القانونية التي قد يستخدمها المحامون والمحاميات أثناء وبسبب ممارستهم لرسالة المحاماة.. وإنني ادعوه إلى الاعتذار العلني عما بدر منه وإلا صار سب الدين وسيلة من وسائل الدفاع حتى وإن كان موقوفاّ على شرط.. وفي هذا قياس فاسد يدمر العدالة برمتها.. وللحق اقول إن الله وحده هو الذي لا يسئل عما يفعل وأنت يا نقيب المحامين مسؤول عما تفعل أمام الله وأمام المحامين والمحاميات.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى