أحمد رضوان يكتب: منتصر الزيات والعصر الذهبي للمحاماة - محاماة نيوز

أحمد رضوان يكتب: منتصر الزيات والعصر الذهبي للمحاماة

الزيارات : 1197  زائر بتاريخ : 21:37:39 13-02-2019

الأستاذ منتصر زيات رجل فرض احترامه وتقديره على كل من يعرفه خاصة شباب المحامين.. حاز على احترام المجتمع بتواضعه وكرم أخلاقه وقيمته وقامته القانونية والنقابية.. فهو شيخ من شيوخ المحامين ورمز من رموزها البارزين.

 

لقد أحب الجميع منتصر الزيات الذي فتح بابه للجميع.. طاف البلاد شرقا وغربا وجنوبا وشمالا من أجل الوقوف بجانب شباب وشيوخ المحامين إذا ما تعرض أحدهم لمشكلة.

 

تعلمت على يديه أن الرجولة ليست كلمة وفقط.. إنما هي مواقف وبطولات وشجاعة وإنسانية وتواضع ونضال من أجل الحق.                           .                              

 

إنه فارس المحاماة الذي لم يكل ولم يمل من أجل الارتقاء بالمهنة.. بذل الغالي والنفيس من أجل تحقيق الحلم الذي طالما تمنيناه جميعاً ونحن على يقين أنه سيتحقق يوماً ما..

  

...إننا نحلم بــ«العصر الذهبي للمحاماة»..

 

لقد التففنا نحن شباب المحامين حول الأستاذ منتصر الزيات لأننا نؤمن أن المحاماة رسالة الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين.. فهي الحصن الحصين وخط الدفاع الأول عن الدستور والقانون والقيم والأخلاق والمبادئ الراسخة في المجتمع.. تمنينا أن تستعيد المحاماة قوتها ومكانتها  كما كانت بالسابق عظيمة قوية شامخة.. فلسنا أقل من المحامين في أوربا والدول الأجنبية.

 

بالفعل بدأ الزيات في تفعيل مشاريع نقابية هامه جداً تحقق هذه الأهداف السامية.. على رأس هذه المشاريع تأسيس تيار (اتحادنا كرامة).. هذا المشروع العبقري الذي يرمي إلى الإصلاح ومواجهة منهج الإفساد بمنهج إصلاحي.

 

ضم هذا التيار عدد كبير من الأعضاء (شيوخ وشباب) من مختلف الاتجاهات الفكرية و السياسية.. جميعهم اتفقوا على إعلاء الشراكة المهنية والنقابية فقط لا غير ومصلحة الوطن العليا.. ومشاريع أخرى كثيرة.

 

فرج الله كرب الأستاذ والمُعلم والمربي معالي النقيب المناضل منتصر الزيات وأعاده الله منتصرا.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى