منتصر الزيات يكتب: من وحي الخاطر - محاماة نيوز

منتصر الزيات يكتب: من وحي الخاطر

الزيارات : 329  زائر بتاريخ : 20:02:30 22-09-2018

ربما يغيب عن بعض شباب المحامين المعلومات الكافية بشكل عام عن نقابة المحامين تاريخها , ورموزها , وقياداتها النقابية في المراحل المختلفة

وقد يسمع البعض عني ولم يسمعوا مني فاسمحوا أن اذكر بموقفين فقط لعل التذكير بهم يعبر عن كيفية تقديري للموقف

الموقف الأول أثناء انتخابات 2011 التي خضتها لأول مرة نقيبا , وكان التنافس فيها محتدما وسط قامات كبيرة من رموز العمل النقابي الذين سبقوني مهنة وعملا نقابيا

وأثناء ذلك حضرت لمكتبي سيدة فاضلة توكلني في نزاع متداول أمام القضاء بينه وبين طليقها , الذي اقام بصفته عدة قضايا ضدها جنح خيانة أمانة في إيصالات أمانة , وتم تداول هذه الجنح أمام محاكم مختلفة في مدن مختلفة إرهاقا لها

إذا الخصم محام !! وهو زميل وهو أيضا محام نقض ومن ثم سيكون له عصبة

وعلمت أن ثلاثا من هذه الجنح سيتم تداولها أمام محكمة جنح الإسماعيلية معارضة عن أحكام غيابية

حذرني زملائي بالمكتب : أنت في انتخابات وانتخابات شرسة احوج ما تكون فيها لصوت واحد لا أن تشتت نفسك في خصومة زميل واخترت الضمير وأمانة المهنة وقبلت وكالة السيدة وذهبت في الجلسة المحددة

ورآني الزملاء المحامين في الإسماعيلية وبمناسبة الانتخابات ظنوا قدومي لمؤتمر ولقاء انتخابي , فعلموا سبب حضوري فامتلأت القاعة بالسادة المحامين

وقلت للمحكمة أما والله إني في موسم انتخابي وأحوج ما أكون لأصوات المحامين , غير أن الحق أحب إليّ من تقلدي منصب أصل إليه مع صمت ضميري

وشرعت في دفاعي وابنت للمحكمة استغلال الزميل لصفته كوكيل لبعض المواطنين واستعماله سند الوكالة في غير الغرض الذي خصص له وطلبت إدخاله في الدعوى متهم واعلانه في المواجهة بالدعوى المدنية وطلبت اعلان المدعين بالحق المدني في الدعوى الأصلية لمناقشتهم

وفعلا استجابت المحكمة وقررت تأجيل الدعوى للإعلان بالطلبات

وكانت المفاجأة .. حضر الزميل لمكتبي وشرح مبرراته في الخصومة بينه وبين طليقته , وطلب تسوية الموقف وانهينا النزاع بينه وبين طليقته

الموقف الثاني : أثناء انتخابات 2015 وفيها حادثين :

أولهما بينما كنت في جولتي الانتخابية بنقابة بور سعيد وأثناء حديثي مع السادة المحامين اتصلت بي محامية غير مشتغلة من الإسكندرية وقالت انها الآن في نقابة المحامين بالإسكندرية لتحصل على أورنيك علاج لها وقال لها أحد الموجودين هناك لا تعطي صوتك لمنتصر الزيات لانه سيحرمك من هذه الخدمة لو جاء نقيبا لانه ينادي بتنقية الجدول ؟! فسألتني هذه السيدة هل صحيح يا أستاذ ستحرمنا من هذه الخدمة فقلت لها صحيح , وسط احتجاج زملائي وأنصاري في حملتي الانتخابية

والثاني : في مؤتمري الانتخابي الذي عقدته بفندق سونستا قلت سأدافع عن الاخوان المسلمين سواء أعطتني صوتك او لن تعطيني صوتك كل محام يتعرض للظلم أو يتهم في قضية بسبب ارائه سأدافع عنه طالما أنه يحمل بطاقة عضوية نقابة المحامين ويشتغل بالمهنة , في وقت كان مثل هذا الموقف مخاطرة كبيرة وكل الاتهامات التي يوجهها لي منافسي إني أمثل الاخوان في تلك المعركة الانتخابية

هذا أنا لمن لا يعرفني

مش انا بتاع أهلي وعشيرتي مقابل صوت او انتخابات

وقال العلماء أنه يجوز الحديث عن النفس لبيان حق أو لدفع شبهة

والله من وراء القصد

 

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى