المحامون في خطر.. من يتدخل لإنقاذ أصحاب الروب الأسود؟ - محاماة نيوز

المحامون في خطر.. من يتدخل لإنقاذ أصحاب الروب الأسود؟

الزيارات : 6161  زائر بتاريخ : 23:27:00 29-07-2017

تشهد نقابة المحامين حالة من الاحتقان لدى قطاع كبير من المحامين، على خلفية قرار محكمة جنايات الزقازيق الدائرة السابعة جنايات أبو كبير، برئاسة المستشار زكي العتريس، الإثنين الماضي، بالسجن لمدة 5 سنوات لمحامٍ وسنتين لـ4 آخرين وسنة لاثنين وبراءة اثنين آخرين في واقعة احتجاز أعضاء نيابة "أبو كبير" وتعطيل موظف عام عن العمل.

 

ويأتي هذا الحكم رقم اثنين بعد الحكم على محامين مطاي، والذي قضى بالسجن خمس سنوات لعدد سبعة محامين آخرين.

 

- مجلس شمال الشرقية يجتمع ويصدر 4 قرارات

وعلى الفور اجتمع مجلس نقابة شمال الشرقية الفرعية، "هيهيا" والتي تقع في دائرتها جزئية أبو كبير التي صدر بشأنها أحكام بالإدانة على السبعة محامين بتهمة إهانة النيابة العامة، والتجمهر بدون تصريح واثارة الشغب وتعطيل عمل موظف عام عن ممارسة مهام عمله، وعقدوا إجتماعًا، لبحث الأزمة.

 

وتوالت التصريحات المحملة بالغضب، حيث قال محمد الجمل أمين صندوق نقابة شمال الشرقية، إن المجلس استمع لأراء الجمعية العمومية حول أزمة حبس المحامين، واتخذت أربع قرارت:

 

أولًا: يحظر على محاميي شمال الشرقية، حضور الجلسات أو تحقيقات النيابة العامة أو سداد أي رسوم الخزانة وذلك ماعدا القضايا المتعلقة بمواعيد الطعن والدعاوي المستعجلة، لحين صدور أشعار أخر، ومن يخالف ذلك يتعرص للمسائلة التأديبية.

 

ثانيًا: التواصل مع مجلس النقابة العامة نحو اصدار قرار إضراب عام علي مستوي الجمهورية علي وجه السرعة ودعوة مجلس النقابة العامة لعقد جمعية عمومية بجزئية أبو كبير.

 

ثالثًا: تشكل لجنة من الجمعية العمومية، تحت إشراف، السيد لعبوطة، وكيل المجلس عن جزئية أبو كبير، لتكون همزة الوصل بين مجلسى الفرعية والعامة، لإدارة الأزمة، وبحث الإجراءات المستقبلية لإنهاء الأزمة، وإجراءات الطعن على الحكم.

 

رابعًا: تتكفل النقابتين الفرعية والعامة بمصاريف أسر المحامين الصادر ضدهم الأحكام حتى إنهاء الأزمة.

 

مطالب بتدخل "السيسي"

ومن جانبه، طالب متولي محمود نقيب المحامين بنقابة شمال الشرقية الفرعية "ههيا"، بتدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالعفو عن العقوبة الصادرة بحق محامين "أبو كبير" بما له من سلطة، مشيرًا الى أنه لن يطلب ذلك من النائب العام لما سبق، وأن تدخل معه النقيب سامح عاشور فى هذا الأمر دون جدوى.

 

وأضاف نقيب شمال الشرقية، أنه لا توجد مفاجأة من صدور هذا الحكم بالإدانة لما سبق من أحكام تسير فى ذات الاتجاه وأشد قسوة فى مطاي وحاليًا فى الاسكندرية.

 

وأوضح نقيب شمال الشرقية الفرعى للمحامين، أن جميع المحامين المحكوم عليهم غير محبوسين، وأنهم قد أحضر كل منهم محاميًا خاصًا اختاره بنفسه للترافع عنه، إضافة إلى طلب النقابة الفرعية بحضور النقيب العام ومجلسة والنقابات الفرعية لحضور جلستى المحاكمة.

 

واختتم متولى بمطالبة رئيس الدولة باصدار قرار بقانون انشاء محاكم خاصة للمحامين بتشكيل خاص يكون من بينها عضو نقابة.

 

وكانت النيابة العامة قامت بضبط وإحضار تسعة محامين وحبسهم على ذمة التحقيق بتهمة تعطيل سير العمل وحجز أعضاء نيابة أبوكبير والتعدي على موظف المحكمة أثناء تأدية عمله.

 

وتدخلت النقابة العامة، وتم إخلاء سبيلهم حتى تم تقديمهم للمحاكمة وترافع عنهم ومنتصر الزيات وعدد كبير من محاميي أبوكبير والزقازيق، وحجزت المحكمة الدعوى الحكم.

 

وجاء نطق الحكم على المحامين كالآتي: "عبدالبديع إبراهيم عبد البديع، وقد حكم عليه بالسجن 5 سنوات مُشدد، وكل من هشام إبراهيم محمد، وأحمد محمد علي، ومحمود السيد الغزاوي، وعبدالوهاب أحمد عبدالوهاب، بالسجن سنتين، وكل من السيد السيد عبد الرحمن، وأحمد محمد محسن عبد الحميد، بالسجن سنة واحدة"، وبراءة كل من تامر السيد أحمد، وأحمد خالد أحمد.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى