ياسر البراج يكتب: معايير اختيار نقيب المحامين تسقط «عاشور» - محاماة نيوز

ياسر البراج يكتب: معايير اختيار نقيب المحامين تسقط «عاشور»

الزيارات : 2213  زائر بتاريخ : 13:34:57 28-02-2020

ما هي معايير اختيارك لنقيب المحامين؟.. أعتقد أن الإجابة عن ذلك لا تخرج عن شروط موضوعية لا غني عنها في النقيب وهي:

١) المهارة المهنية: وهي تعني أن يكون هذا الشخص يتمتع بمهارة مهنية تجعله يتصدر المشهد ويكون عنوانآ لهذه النقابة، وبذلك يسقط سامح عاشور في هذا الشرط لكونه لا يملك هذه المهارة وبحكم محكمة «كمان»، وهو حادث لم نشهده منذ نشأة المهنة أو النقابة، حيث قالت المحكمة فيه في قضية محامين مطاي إنه لم يقم بواجبه الدفاعي ويجب إحالته للتأديب لتعريضه الحكم للبطلان لعدم وجود دفاع. !!

 

بل إنه في قضيته المحكوم عليه فيها بالحبس سنتين بتهمة البلطجة استعان بمذكرة دفاع عن نفسه كتبها له الأستاذ رجائي عطية وكان يقرأ منها «غلط».

 

٢) الحنكة الإدارية: وهي تعني الإلمام بأساليب الإدارة الحديثة في إدارة النقابة وإصدار القرارات التي تتوافق مع صحيح القانون حتي لايعرض النقابة للخطر.

 

وهنا أيضآ يسقط سامح عاشور الذي استمر نقيبآ لمدة ١٩عاما لم يطرأ علي النقابة خلالها أي نوع من التحديث بل الإمعان والتشدد في المزيد من المركزية، وأضف إلي ذلك إصداره لقرارات مخالفة لصحيح القانون أيد القضاء عدم صحتها مما يهدد النقابة بدفع تعويضات مستحقة للمتضررين من قراراته ستكون سببا في خراب النقابة.

 

٣) الأمانة: وهي تعني الحرص والمحاسبة الشديدة على الأمانة التي أؤتمن عليها وهي أموال وممتلكات

النقابة.

وهنا أيضا يسقط سامح عاشور الذي أدين بعدم أمانته في ذلك بتقرير الجهاز المركزي الصادر في ٢٠١٥، وأضف إلي ذلك تسهيله لسحب أراضي كانت مخصصة للنقابة بأسعار زهيدة، والأن تتعدى المليارات لتقاعسه عن سداد أقساطها.

 

بل تعمده إسناد الإنشاءات التي تقوم بها النقابة بالأمر المباشر دون تحديد لقيمة الأعمال أو وقت التنفيذ بدلا من اتباع الطرق القانونية في ذلك من مناقصات وممارسات لتحقيق أقصى فائدة للنقابة بأقل تكاليف .

 

٤) العدل والمساواة: وهي تعني أن بتساوى جميع أعضاء الجمعية العمومية في الحقوق كما هم في الواجبات.

 

وهنا أيضا يسقط سامح عاشور الذي ارتضى أن يكون نقيبا دون أن يكون للنقابة لائحة داخلية تنظم الحقوق والتمتع بها لتظل هذه العملية سرا كهنوتيا هو وحده المتحكم فيه بأسلوب المنع والمنح، فتجد أعضاء لهم سقف العلاج والترفيه مفتوحا للرضا عنهم، وآخرين يموتون لعدم توافر العلاج لكونهم إما مغضوب عليهم أو غير معلومين لسيادته وأعضاء حاضرين في كل المؤتمرات والتكريمات والمآدب وآخرين غير مدرجين في اهتمامه.

 

٥) حسن السيره والسلوك: وهي تعني أن يكون الشخص الذي تختاره نقيبا محمود السيرة بين الناس فإذا ذكرته جاءتك معاني الخلق القويم والأخلاق الحميدة وتشهد تصرفاته على ذلك .

 

وهنا أيضا يسقط سامح عاشور فلا هو محمود السيرة ولا حسن السمعة ولا أدل علي ذلك من التسريب الصوتي له على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو يراود زوجة مدير حملته الانتخابيه عن نفسها والذي حواه محضر جنح المقطم الذي انتهي صلحا بترضية مالية.

 

هذا قليل من كثير ممكن أن يقال في شروط من تختاره نقيبا، ولكن حين تطبيقها علي سامح عاشور تجده أبعد ما يكون عنها، لذا حكم عقلك في اختيارك.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى