سلطة رئيس الجمهورية في إصدار العفو.. هل يجوز قبل الحكم النهائي؟ - محاماة نيوز

سلطة رئيس الجمهورية في إصدار العفو.. هل يجوز قبل الحكم النهائي؟

الزيارات : 964  زائر بتاريخ : 18:58:44 04-12-2019

بقلم/ محمد الشرقاوي المحامي

 

هل يجوز العفو عن العقوبة قبل الحكم النهائي البات؟، وما مدى صحته وأثره؟ وهل لمحكمة النقض أو غيرها من المحاكم الحق في التصدي للدعوى بعد صدور قرارا بالعفو عن العقوبة؟.

 

من المفترض أن العفو عن العقوبة حق لرئيس الجمهورية بمقتضى المادة 155 من الدستور المصري، التي نصت على أن لرئيس الجمهورية العفو عن العقوبة أو تخفيفها بعد أخذ رأي مجلس الوزراء ولأسباب يقدرها، ويكون العفو صحيحا منتجأ لأثره فى حالة ما إذا كان العفو قد صدر بعد صيرورة الحكم نهائيا وباتا.

 

ولكن ماذا لو كان العفو قد صدر للمحكوم عليه قبل الحكم النهائي؟.. من المعلوم أن القائمين على أمر تنفيذ العقوبات هم رجال السلطة التنفيذية، ولا شك أن العفو الصادر من رئيس السلطة التنفيذية سينفذ، ولكن ثار جدل بين محكمة النقض والفقهاء في مدى أحقية المحكمة بالتصدي للدعوى بعد صدور العفو عن العقوبة.

 

فعلى الرغم من اتفاقهم على أن العفو عن العقوبة في تلك الحالة يؤدي إلى تفويت طريق من طرق الطعن على المحكوم عليه، وكذا يؤدى إلى تعطيل محكمة النقض عن أداء مهمتها، إلا أنهم اختلفوا في حق القضاء في التصدي للدعوى.

 

محكمة النقض وفق ماهو مستقر بمبادئها بأن صدور هذا العفو يخرج الأمر من يد القضاء، ما تكون معه محكمة النقض غير مستطيعة المضي في نظر الدعوى ويتعين عليها التقرير بعدم جواز الطعن.

(جلسة 19 / 5 / 2013 – الطعن رقم 33027 لسنة 2قضائية)

 

وفي ذلك يرى الدكتور عوض محمد أن الأحكام التي تواترت عليها محكمة النقض مستخدمة فى ذلك كونها أصبحت مبدأ من مبادىء محكمة النقض جائت غير سديدة، حيث رأى أنه لا يجوز لها الحكم بعدم جواز نظر الطعن لهذا السبب بل يتعين عليها المضي في نظره والفصل فيه.

 

ونرى أنه من الممكن أن نوفق بين العفو الصادر من رئيس الجمهورية، وكذا حق المحكمة في التصدي للدعوى بما يحقق مصلحة المحكوم عليه، بحيث أن تتصدى محكمة النقض للدعوى بما يحقق للمتهم فرصته في استغلال طريق الطعن الذي من الممكن أن يؤدي إلى برائته ويكون العفو ساريا احتراما لسلطة من إصداره.

 

موضوع لا يفوتك:

خطوات تنفيذ العفو عن الشباب المحبوسين في قضايا التظاهر

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى