محام يروي كواليس ليلة إهانته والاعتداء عليه وتصويره - محاماة نيوز

محام يروي كواليس ليلة إهانته والاعتداء عليه وتصويره

الزيارات : 550  زائر بتاريخ : 19:09:32 03-11-2019

كشف المحامي محمد مصطفى يوسف الدسوقي، كواليس استغاثته التي أطلقها عبر حسابه على موقع فيس بوك، للاستنجاد بنقابة المحامين وزملائه والجهات المختصة، بعد تعرضه لاعتداء من قبل أحد الأشخاص وإهانته داخل قسم شرطة الوايلي وتصويره.

 

ويروي المحامي محمد الدسوقي كواليس ليلة إهانته بعد أن لجأ للشرطة لحمايته واستعادة حقه وفقا للقانون، جراء الاعتداء عليه من أحد الأشخاص، في البلاغ المقدم للمحامي العام لنيابات غرب القاهرة الكلية، المقيد تحت رقم 4147 لسنة 2019 عرائض غرب القاهرة.

 

وقدم المحامي البلاغ ضد كل من نائب المأمور لقسم شرطة الوايلي، ومعاون مباحث بقسم الوايلي يدعى مينا مجدي، وأمين شرطة من مباحث قسم شرطة الوايلي، وأيمن عبد الرحيم أمين شرطة من قوة قسم شرطة الوايلي سابقا.

 

كواليس الليلة السوداء

بصفتي الشاكي في المحضر رقم 5534 لسنة 2019 جنح قسم الوايلي، بتاريخ 26 أكتوبر قام المدعو وليد عاطف محمود علي الشاذلي (الطرف الثالث في المحضر) بالتعدي عليا بالضرب وإحداث إصابتي، أثناء تأدية عملي وإهانتي أمام جموع الناس.

 

كنت مكلفا من موكلي (الطرف الثاني في المحضر أحمد جمال مصطفى الأسمر) بتسليم أوراق السيارة المرفقة بالمحضر رقم 5534 لسنة 2019 جنح قسم الوايلي، بعد أخذ توقيع الطرف الثالث المشكو في حقه على عقد البيع المرفق بالمحضر.

 

فوجئت بالطرف الثالث يتعدى عليا بالضرب لمحاولة أخذ جميع الأوراق جميعها من يده، وهربت مسرعا وتوجهت لمحكمة مجلس الدولة بالعباسية وطلبت المساعدة من حرس المحكمة، والذين تفضلوا مشكورين بإلقاء القبض على المعتدي وإحضار سيارة الدورية الخاصة بقسم الوايلي، وعليه توجهنا إلى القسم لتحرير المحضر اللازم.

 

وهددني وليد عاطف محمود علي الشاذلي (المعتدي عليا) أنه من عائلة كبيرة بها الكثير من القضاة والضباط، وأن المحضر سيكون في صالحه فقط وجميع الأدلة سيتم محوها، كما أضاف أنه على علاقة بمستشار وزير الصحة والد صاحب "كافيه ليل" الموجود بمدينة نصر الحي الثامن، الذي سيقوم بالتلاعب بالتقارير الطبية.

 

بالفعل فوجئت بأن المقدم نائب المأمور بعد الانتهاء من تحرير المحضر، بالحضور إلى النبطشية والاستيلاء على المحضر ومنع إرسالي لعمل التقرير الطبي، وأرسلنا للنيابة مباشرة بالرغم من طلبي لتوقيع الكشف الطبي، وقد اتصلت بالنجدة من تليفوني لإثبات امتناعه عن إرسالنا لعمل التقارير الطبية.

 

أثناء إبلاغي النجدة فوجئت به يخرج تليفونه ويقوم بتصويري كنوع من الاستهزاء بكرامتي واحترامي كمحامي حر، وعندما سألته عن سبب تصويري أجاب بأنه يثبت تناولي الشاي وشرب السجائر أثناء تقديم البلاغ، ثم كلف أحد أمناء الشرطة بإحضار سيارة بوكس قائلا نصا :"عشان يتعلم الأدب".

 

تم التحقيق مساء في نفس اليوم أمام وكيل النائب العام عبد الحميد عاطف، الذي أخلى سبيلنا من القسم إذا لم يكن أحد منا مطلوب على ذمة قضايا أخرى.

 

خرجنا من النيابة وتوجهنا برفقة الحرس إلى مستشفى الزهراء الجامعي لعمل التقارير الطبية، وقد ناظرتنا الدكتورة أية متخصصة قسم الجراحة لكنها لم تقم بكتابة التقارير، وقام أمين الشرطة بإعادتنا إلى القسم بدون تقرير طبي وأبلغنا أنه سيقوم بالعودة للحصول عليه في وقت لاحق، وحتى تاريخه لم يتم ضم التقارير الطبية للمحضر.

 

بعد عودتنا إلى القسم تم الاستيلاء على هاتفي الاندرويد، ووضعي بالقفض الموجود بالنبطشية، بالرغم أننا مخلى سبيلنا ولا يجوز حبسنا نهائيا، وتم إرسالنا للدور العلوي بالقسم بوحدة المباحث، وقد استلمنا أمين شرطة قام بالكشف على الجهاز ولم يجد أي قضايا على أحد منا، وطلب تبصيمي على كارت معلومات واستمارة تسجيل جنائي والتصوير بورقة بها اسمي ورقم القضية والرقم القومي، فرفضت ذلك.

هنا قام أمين الشرطة الذي أراد تصويري بإهانتي وأحد أمناء الشرطة الآخرين بعدة طرق منها اللفظي والفعلي، ولكنني صممت أنني غير مدان بشئ وأن القانون نص على أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته، ولا يحق له أخذ بصماتي أو تصويري برقم القضية كالمجرمين، وطلبت مقابلة رئيس المباحث فأبلغني أنه غير موجود.

 

فوجئت بظهور معاون المباحث مينا مجدي الذي تعدى عليا باللفظ (شغل المحامين ده مش هنا بروح أمك.. وحياة امك هتتصور وهتبصم ولو معملتش كده هلففك كعب داير 3 شهور.. أنت ياض متخلف ومبتفهمش ولا ليك لازمة)، وقام بالجلوس على جهاز الكشف ثم قام بطباعة ورقة بها اسم مشابه لاسمي ولكن العنوان مختلف بها، وهي قضية رقم 15527 لسنة 2015 قسم النزهة تزوير.

 

وقال موجها كلامه لشخصي: لو متصورتش وبصمت هحبسك على القضية دي وابقى وريني هتعمل ايه يا روح أمك، وقام بإدخالي الحجز بالرغم من كوني مخلى سبيله وليس متهم بأي قضايا أخرى وذلك للضغط عليا وتهديدي، كما قال بالنص: "معاك شوية تفكر لحد ما انزل مامورية سريعة وجاي".

 

كان معي تليفون آخر صغير به رقمي الذي قمت به بالإبلاغ عن نائب المأمور، لم يعلموا عنه شئ ولم يأخذوه مني مثل الاندرويد، فقمت بالاتصال بالنجدة عدة مرات لاثبات احتجازي بدون وجه حق ولكن لم تقم النجدة بمساعدتي.

 

بالفعل وافقت على طلبات ضابط المباحث حيث أنني كان لدي جلسة اليوم التالي في القضية رقم 14385 لسنة 2019 جنح المعادي، وكنت ملزم بالحضور والتصالح فهذه أمانة، وإذا تم تلفيق هذا الاتهام لن استطيع حضور الجلسة ولكنني بعد تنفيذ الطلبات على يد أمين شرطة يدعى محمد، والتصوير بتليفونه الشخصي تركني بالغرفة وخرج وترك الورقة المطبوعة بالقضية التي كانت ستلفق لي على المكتب فحصلت عليها ووضعتها بجيبي لإثبات التعدي عليا وتهديدي داخل القسم واحتجازي بدون وجه حق.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى