تحرك نقباء الفرعيات ضد «عاشور».. قطار الإصلاح النقابي ينطلق - محاماة نيوز

تحرك نقباء الفرعيات ضد «عاشور».. قطار الإصلاح النقابي ينطلق

الزيارات : 7412  زائر بتاريخ : 20:55:58 21-01-2018

بقلم - الأستاذ هاني دردير المحامي

 

لقد أقسمنا وتعاهدنا على الإصلاح النقابي، وإعلاء شأن هذه المهنة، وإنكار الذات.

 

وها نحن نفي بعهدنا.. فالمعارضة فى نقابة المحامين قطاعات عديدة وفصائل كثيرة أركان حربها نقباء الفرعيات وأعضاء مجالس الفرعيات، هذه الشريحة مازالت محتفظة بنقاء وحسن نية ورغبة أكيدة فى الإصلاح الحقيقى للعمل النقابي وخدمة المحامين، عكس أغلب أعضاء مجلس النقابة العامة الذين تم السيطرة عليهم وأصبحوا من الحلفاء الأوفياء للسيد النقيب.

 

لم يكن قرار إحالة النقيب محب المكاوي إلا القشة التى قصمت ظهر البعير، فنقيب شمال الدقهلية الذى تحدى الذات النقابية، وأصدر قرار بتلقي اشتراكات القيد بنقابته إعمالا للحكم النهائى البات، الصادر من المحكمة الإدارية العليا، وهنا انطلقت الشرارة وخرج المارد الكامن من الفرعيات،  فاجتمع أكثر من 15 نقيب فرعي بأعضاء مجالسهم، وقرروا قرارين فى منتهى الأهمية.

 

أولا: مساندة محب المكاوي إلى النهاية ورفض إحالته للتحقيق.

 

ثانيا: عدم مخالفة القانون والمطالبة بتنفيذ حكم الإدارية العليا في النقابات الفرعية.

 

تلك المعجزة التي لم نتخيل أن تحدث لأن النقيب العام لطالما تفاخر بسيطرته على الفرعيات بمجالسها ونقبائها، وها هى الفرعيات تأتي تباعا، تعلن عن تمردها على سطوة وسيطرة النقيب العام وديكتاتوريته، وعدم مشاركته للفرعيات فى اتخاذ القرار الأمر الذى أساء لأعضاء الجمعية العمومية الذين جاءوا بمجالس الفرعيات بأصوات حرة.

الأمر عجل بتكوين تكتل نقابى ربما يكون الأول من نوعه، والذى سوف يقلب الموازين فى نقابة المحامين ويسطر تاريخ جديد، لنرى نقابتي الإسكندرية تتحد فى مواجهة سطوة النقابة العامة ونقيبها وقبلها شمال الدقهلية وبعدها السويس.

 

لقد تحدثت مع أحد النقباء الفرعيين المشاركين فى هذا التكتل، وعندما سألته ألا تخشى التنكيل، أجاب: لمهنة فى خطر لابد أن يضحى جيل لكى تعيش الأجيال القادمة.

 

ما هذا التكتل إلا أول الغيث، فلقد أعلن المحامون التمرد على الفساد والمحسوبية ومخالفة نقابة المحامين قلعة الحريات للقانون.

 

أعلنوا رفضهم إهانة المحامين واستمرار تدني وانهيار المهنة، وسوء أحوال محامين مصر جراء سياسة إدارة النقابة العامة.

 

الأيام القادمة ستحمل مفاجأت كثيرة ستسعد الأحرار وتغبن الطبالين والمنافقين، لقد تحرك قطار الإصلاح النقابي ومن لن يستطيع الانضمام والركوب فلن يتمكن من عرقلة سيره.

 

 

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى