ننشر البيان الختامي لاتحاد المحامين العرب - محاماة نيوز

ننشر البيان الختامي لاتحاد المحامين العرب

الزيارات : 540  زائر بتاريخ : 18:54:46 25-07-2016

 

طالب اتحاد المحامين العرب بحشد طاقات الامة العربية والعالم بأسره لمواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف والفساد ، لافتاً إلى أنها ظاهرة إجرامية لها خطورتها  على كل المنطقة العربية وكافة أقطارها ، ذلك الإرهاب الذى صنعه أعداء الأمة مستخدمين أدوات من ضعاف النفوس والجبناء الذين يرتكبون جرائمهم وغايتهم الفساد فى الأرض.

قال سيد شعبان ، الأمين العام المساعد لإتحاد المحامين العرب ، إن إجتماع المكتب الدائم للإتحاد يأتى فى ظل  الإحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو ، التى خرج فيها جيش مصر العظيم لينتصر لإرادة الشعب المصرى ويخلصه من الإستعمار وأعوانه والملكية والإقطاع وسيطرة رأس المال على الحكم ، ومواجهة الفساد والإستبداد وتحقيق العدالة الإجتماعية ومجانية التعليم وبناء صناعة وطنية ، وكان الزعيم جمال عبدالناصر رمزاً للجيش والشعب وقاد نضاله .

أضاف إن البيان الختامى لإجتماع المكتب الدائم ، أشار إلى أن إنعقاده يأتى أيضا ً فى ظل ذكرى الإحتفال بثورة 30 يونيو ، التى خرج فيها الشعب المصرى بالملايين لينتصر لثورته فى 25 يناير 2011، وليسترد إرادته ويلتف جيش مصر حول شعبه لحمايته وتحقيق أهدافه ، وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى ، رمزاً للجيش والشعب ، وبدأت مصر العربية بقيادته تعيد صياغة واقعها الداخلى والعربى وتواجه الداخل بما خلفته عقود التراجع على كافة المستويات سياسيًا وإقتصادياً واجتماعيا ، وتواجه مخططات التقسيم والتفتيت وفى ذات الوقت خرجت إلى القارة الإفريقية لتعيد لها مكانتها وعملت على إحياء منظومة عدم الإنحياز ومنظمة التعاون الإسلامى .

أشار شعبان ، إلى أن المكتب ناقش ظاهرة الإرهاب والتطرف ، وهى الظاهرة الإجرامية التى لها خطورتها على المنطقة العربية وكافة أقطارها ، ذلك الإرهاب الذى صنعه أعداء الأمة العربية مستخدماً أدوات من ضعاف النفوس والجبناء الذين يرتكبون جرائمهم وغايتهم الفساد فى الأرض ، يستخدمون أعداء الأمة بإعتبارهم جماعات مارقة ضد الدولة والجماهير وتسيطر عليهم أجهزة مخابراتية تابعة لأجهزة إستعمار لتدفع المنطقة إلى التقسيم والتفتيت .

وتعرض المكتب لحق المقاومة الذى يمارسه شرفاء الأمة ضد أعدائها ، حق المقاومة طريق المناضلين والأبطال لتحرير  أوطانهم من الإحتلال ، وناقش المكتب ظاهرة الفساد التى إستطالت مؤسسات كثيرة فى الوطن العربى ، والذى يمارسه عدد كبير من المسئولين وغيرهم على إمتداد الأرض العربية ، وأثر ذلك السلبى على مشاريع التنمية الإقتصادية والإجتماعية والإستيلاء على ثروات الأمة وإضعاف قدراتها ، وبحيث أصبح الفساد هو الوجه الآخر للعملة مع الإرهاب ، وبحيث أصبح هناك إرتباط عضوى متكامل بينهما يستخدمه أعضاء الأمة ضد تقدمها وتطورها .

تابع الأمين العام المساعد ، بأن المكتب يتبنى إستراتيجية عربية شاملة لمكافحة الإرهاب والفساد ، يشارك فيها المخلصين من أبناء العروبة ، مؤكداً إنه يقيد دولة القانون ولا سبيل للقضاء عليه الا بترسيخها عن طريق الإصلاح القضائى والأداء بمهنية والالتزام بالقانون وكفالة حق التعبير والإحتجاج السلمى والعدالة الإجتماعية ، وهى وسائل لمواجهته ومحاصرة الإرهاب ، فضلاً على أن الاسلام الحنيف برىء منه .

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى