بورصة وأسواق الأوراق المالية المصرية (النشأة – الأدوات – النشاط) - محاماة نيوز

بورصة وأسواق الأوراق المالية المصرية (النشأة – الأدوات – النشاط)

الزيارات : 2107  زائر بتاريخ : 20:58:01 03-12-2019

بقلم/ الدكتور إسلام خضير

 

أطلق علماء الاقتصاد على سوق الأوراق المالية عدة أسماء، وكلها تشير إلى مدلول واحد كسوق الأسهم والسندات، وسوق رأس المال، والسوق المالية، ومن أشهر هذه الأسماء وأعمها بورصة الأوراق المالية.

 

يعني ايه البورصة المصرية

بالبحث عن التعريف اللغوى لكلمة البورصة تبين لنا أنها فرنسية الأصل وتعني كيس النقود، ويرجع سبب إطلاق لفظ البورصة على السوق التي تعقد فيها الصفقات أو العقود للسلع والأوراق المالية، وذلك لأن التجار كانوا يأتون لمثل هذه الأسواق حاملين نقودهم فى أكياس.

 

وترجع كلمة البورصة Bourse في الأصل الاشتقاقي إلى مصدرين: أولهما نسبة إلى فندق بروج Bruges ببلجيكا، وكان يزين واجهته شعار عملة عليها ثلاثة أكياس Bourses trios، وكان يجتمع فيه عملاء مصرفيون ووسطاء ماليون لتصريف الأموال.

 

والثاني نسبة إلى عائلة غنية فى مدينة بروج Bruges البلجيكية معروفة باسم Vander burse، وكان يجتمع فى قصر العائلة عملاء ووسطاء.

 

وحاول بعض الباحثين تعريف كلمة البورصة بـ"المصفق" وذلك باعتبارها اسم مكان يدل على الموضوع الذي يكثر فيه عقد الصفقات، وجمعها مصافق وصفقة البيع، وكان العرب إذا أرادوا البيع ضرب أحدهم يده على يد صاحبه فيقولون: صفقت يده بالبيع فوصفوا به البيع.

 

تعريف البورصة

سوق منظم مستمرة تقام فى مكان معين وفي مواعيد محددة يغلب أن تكون يومية، بين المتعاقدين بقصد تداول صكوك مالية معينة بالبيع والشراء بموجب قوانين ونظم تحدد قواعدها المعاملات والشروط الواجب توافرها بين المتعاملين والسلع موضوع التعامل.

 

ومن التعريف السابق لبورصة الأوراق المالية يتضح لنا أن بورصة سوق الأوراق المالية وعلى الرغم من وجود بعض الشبه بينها وبين غيرها من الاسواق التقليدية فى بعض السمات، إلا أنها تختلف عنها في جوانب أخرى، ما يجعل هذا السوق قسما آخر من الأسواق.

 

نشأة البورصة

لم تنشأ بورصة سوق الأوراق المالية مرة واحدة، إنما تطورت مع مرور الزمن حيث مرت بمراحل عديدة يصعب حصرها وذلك لتداخلها واندماجها ، وبذلك يمكن تقسيم نشأة بورصة سوق الأوراق المالية إلى مرحلتين.

 

بورصة البضائع

المرحلة الأولى الولى تتمثل في نشأة سوق بورصة البضائع، نظرا للتطور والانتقال من القرى الزراعية إلى المدن الصناعية ومن ثم هجرة الأيدي العاملة إلى المدن، ما أدى إلى ازدحامها بالسكان، وجعل المدن بحاجة الى تموينا منظما بالأعذية والحبوب، فاقتضى وجود سوقا عالميا للاتجار بالحاصلات الزراعية، فظهر المضاربون ليتحملوا خطر تقلبات الأسعار، وانشأ تجار الجملة المخازن لتحمل خطر الاتجار، وساهمت البنوك بمساعدة هذين الفريقين فنشأت البورصات بأماكن متعددة سميت ببورصة البضائع.

 

ولم تكن البورصات في هذا الوقت قاصرة على اجتماعات التجار فحسب، وإنما كان لها إضافة إلى ذلك اختصاص قضائي، حيث كانت تفصل في المنازعات التي تقوم بين التجار بسبب تجارتهم.

 

ويرجع الاهتمام بتاريخ نشأة بورصة البضائع إلى حقيقة هامة وهي أن بورصة الأوراق المالية قد انشقت عن بورصات البضائع، حيث أدى التخصص المتزايد إلى الانفصال بينهما على مر الزمن، ومن آثار ذلك الارتباط وجود بورصة للبضائع وأخرى للأوراق المالية فى مبنى واحد ببعض المدن، ومنها فى مصر بمدينة الإسكندرية، وكذا في لندن حيث كانوا يجتمعون فى البورصة الملكية، وعندما زاد التعامل والضجيج ما أدى إلى مضايقة المتعاملين في البضائع فانتقل التعامل إلى مكان اخر.

 

نشأة بورصة الأوراق المالية

أما المرحلة الثانية فتتمثل في نشأة بورصة الأوراق المالية، حيث بدأ التعامل في الأوراق المالية منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد في عصر الإمبراطورية الرومانية، وذلك عندما تأسست شركات المساهمة في المدن الإيطالية وعهد إلى ماليين أو رجال الأعمال آنذاك وحدهم الحق في جباية الضرائب وتجميل روما وبناء المعابد والطرق الكبرى وتجهيز الجيوش وإنشاء وإدارة مشروعات النقل، فأسسوا ما يمكن تسميته بشركة التوصية بالأسهم .

 

ومع دخول النظام الرأسمالي إلى مرحلة الاستعمار في القرن السادس عشر تأسست شركات مساهمة لاستثمار المستعمرات، فكانت شركة روسيا تأسست فى 1553 ميلاديا أول شركة مساهمة بريطانية، كما تأسست شركة الهند الشرقية عام 1600 ميلادي، ثم تبعتها الشركات الهولندية والفرنسية وطرحت أسهم هذه الشركات للتداول إلى جانب أوراق اليانصيب الحكومية.

 

وأول قائمة لأسعار الأسهم ظهرت في أنفير عام 1592 ميلاديا، وبعدها فى أمستردام وباريس ولندن، ومنذ بداية القرن السابع عشر كان يجتمع آلاف من المتعاملين فى أمستردام ما بين الساعة الثانية عشر وحتى الثانية بعد الظهر، وذلك لعرض آخر أسعار أسهم شركة الهند الشرقية، ثم جاء دور باريس كمركز بيع وشراء للأوراق المالية بقرار مجلس الملك le consceil du poi سنة 1724.

 

وتعد أقدم بورصة فى فرنسا هي بورصة ليون حيث نشأت عام 1554، ثم تلتها بورصة تولوز سنة 1549 ثم بورصة روان سنة 1556، ولم تؤلف بورصة باريس رسميا إلا سنة 1724، وكانت من قبل أربعة قرون سابقة على هذا التاريخ مركزا للمبادلات التجارية.

 

أما من حيث التعامل في السندات فمن أهم المراحل الأساسية في نشأة بورصة الأوراق المالية عندما أصدر الملك وليم الثالث ملك إنجلترا سنة 1693، قرارا منح فيه الحق لمالك السندات التنازل عنها لأي شخص يرغب فى شرائها، وبذلك ظهرت أهم الوظائف لبورصة الأوراق المالية حيث توفير السيولة.

وجدير بالذكر الإشارة إلى أن التعامل في بادىء الأمر على الصكوك كان يتم فى الطرقات والمقاهي، ففي إنجلترا وقبل افتتاح بورصة لندن للأوراق المالية، كانت تجرى العمليات الخاصة بالصكوك في بورصة البضائع الملكية، وفي أمريكا كان السماسرة يجتمعون تحت شجرة في شارع وول ستريت wall street، وفي عام 1790 ميلاديا خلال حرب الاستقلال أصدرت الحكومة صكوك الدين الموحد، وكان التعامل في هذه الصكوك يتم على المقاهي والطرقات، فمن شارع وول ستريت إلى قهوة تونتين.

 

ونظرا إلى التطور الصناعي الذي حدث وازدياد اقتراض الحكومات من شعوبها أو من الشعوب الأخرى سواء أكانت سندات طويلة أو متوسطة الأجل، واستجابة لهذا التطور ظهرت أسواق الأوراق المالية المنظمة والمتطورة من حيث القوانين والهياكل وأساليب التعامل فى بلاد عديدة وفي مباني مستقلة، حتى إن عددها قد كثرت فى العالم بل فى كل بلد قد يوجد أكثر من بورصة للأوراق المالية.

 

في الولايات المتحدة الأمريكية يوجد أربعة عشر بورصة، وفي كندا يوجد أربع بورصات، وفي اليابان يوجد ثماني بورصات، كما يوجد في فرنسا سبع بورصات، وفي سويسرا يوجد بها ثلاث بورصات للأوراق المالية، وفى آسيا توجد بها بورصات فى كل من هونج كونج وسنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية وتايوان وأندونسيا والفلبين والصين والهند وتايلاند وتركيا وباكستان وبنجلاديش وسيريلانكا، وكل دولة لها نظامها في التداول وقوانين تضبط سير العمل.

 

بورصة الأوراق المالية العربية

أما بالنسبة للدول العربية فلم يكن هناك ثمة تطور للأسواق المالية نظرا لتبعيتها الدائمة للدول المحتلة، اللهم إلا مصر فكان له الدور الأسبق في الشرق الأوسط حيث تم إنشاء أول بورصة في الشرق الأوسط بها عام 1993 وبذلك تعد أول وأقدم بورصة فى العالم العربي.

 

موضوعات لا تفوتك:

قواعد وشروط تراخيص عمل الأجانب في مصر

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى