إنها تغرق.. وأنت مالك يا "باشا" - محاماة نيوز

إنها تغرق.. وأنت مالك يا "باشا"

الزيارات : 6606  زائر بتاريخ : 16:06:17 11-08-2016

لم يتخيل أحد من رجال القانون العاملين فى مهنة الدفاع عن المظلومين، ودفع الظلم والظالمين، أن تنحدر نقابتهم الأقوى تاريخيا المختفية جغرافيا، لحالة من التردي وصلت للتحقيق مع زميلهم المحامي أحمد الباشا بسبب "بوست" على "فيس بوك" عبر عن رؤيته لوضع نقابة المحامين الحالى.

 

كارثة بكل المقاييس القرار الذى أصدره مجلس "وكالة عاشور وأحبابه" بإحالة "الباشا" لمجلس التأديب، تُنذر بدخول نقابة المحامين بشكل رسمي في عصر "البصاصين" و"المرشدين" و"الأمنجية"، عصر محاكم التفتيش على حسابات الزملاء الشخصية بموقع "فيس بوك".

 

كارثة أن يكون سبب إحالة محام للتأديب "بوست" أو "صورة ساخرة" عبر بها عن أوجاعه وهمومه بسبب الأوضاع التى ألت إليها نقابة الدفاع عن الحريات والمظلومين في عهد الدولة العاشورية، حتى غدت وكالة لزمرة الأحباب لا لأبنائها المخلصين.

 

كارثة تكشف عن المأساة التي يعيشها مجلس إدارة وكالة عاشور، الذي لم يتحمل أن يكتب الزميل أحمد الباشا على صحفته الشخصية بموقع فيس بوك "إنها تغرق"، ليحيله للتحقيق بقرار جائر لكنه في النهاية يصب في صالح المحامين والمحاماة، ليس بالتنكيل بـ"الباشا" لكن بفضح العصابة المختطفة النقابة منذ 15 عاما.

 

فضيحة وثقها التاريخ منذ صدور القرار الغاشم، القرار الذي يعبر عن إصابة الدولة العاشورية بحالة من "العمى" والبجاحة الظاهرة، لاسيما وأن إحالة "الباشا" قرار لا يمكن أن يخرج إلا من شخص اختلت لديه معايير القانون والحرية، وهذا ليس بجديد بل زيادة في التأكيد على صحة موقف الداعين لتحرير النقابة العامة ممن اختطفوها.

 

اقرأ أيضا:

كارثة.. إحالة محام للتأديب بسبب صورة على "فيس بوك"

- محمد عثمان تعليقا على واقعة "الباشا": عيب عليكم كدة

 

 

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى