المشرف السابق .. وسياسات محاماة نيوز - محاماة نيوز

المشرف السابق .. وسياسات محاماة نيوز

الزيارات : 11525  زائر بتاريخ : 00:21:32 22-06-2016

لسنا ضد مصلحة الزميل المشرف السابق على "محاماة نيوز" أو اختياراته, لكن كنا ومازلنا نتمنى ألا يكون ذلك على حسابنا.. الموقع الذي فتح له المجال واسعا لم ولن يحدث تغير في سياساته منذ تم تدشينه حتى الآن.

 

والرؤى العامة لخطة عمل الموقع رسمها منذ اليوم الأول من وصفه  المحرر السابق في بيانه اليوم بـ"مالك الموقع".. والذي أمد الزميل بكافة الأسماء المحترمة من شتى التيارات للتواصل معها هو "مالك الموقع".. والذي حدد ووافق على كل الأسماء للكتابة فيه هو "مالك الموقع".

 

الرؤية كانت وما زالت أن تكون "محاماة نيوز" منبرا لكل الأراء داخل تلك المؤسسة العريقة "نقابة المحامين"..

 

وحقق "محاماة نيوز" انتشارا واسعا بتلك الرؤية المتوازنة في استضافة كل القامات المحترمة داخل الحقل القانوني والنقابي.. مثل د.إبراهيم إلياس, د. إبراهيم  سعودي, الأستاذ الكبير محمد راضي مسعود, والأستاذ الكبير خالد فؤاد, والأستاذ الكبير سعيد أباظة, والأستاذ الكبير أحمد قناوي, الأستاذ الكبير طارق العوضي, الأستاذ الكبير هاني دردير، وغيرهم من الأسماء الرائعة مثل الأساتذة حاتم نصار، وهاني الصادق، وصالح حسب الله، وكثيرين قد لا يتسع المقام لذكرهم.

 

وكان "المشرف السابق" قد عرض فكرة إجراء حوار مع السيد "سامح عاشور" للرد على كافة القضايا المثارة, وتمت الموافقة على هذا الطلب الذي استغربه كل العاملين في المجال النقابي.

 

ولوحظ من بعد إجراء الحوار تنامي الأخبار التي تتناول أنشطة السيد عاشور، ما يتنافى مع كون "محاماة نيوز" في النهاية أحد أبرز منابر المعارضة لسياسات السيد عاشور وليس للترويج لسيادته, فكانت الملحوظة بتناول أخبار السيد عاشور في السياق الطبيعي العادي، في صياغة الخبر بعيدا عن الإبراز والعناوين بمناسبة أزمة نادي محامين طلخا بالمنصورة.

 

وهو ما طلب معه المشرف السابق ساعة مهلة للتفكير, وعاد بعدها ليعتذر عن مواصلة العمل, ويعلن على صفحته فورا عن إنهاء عمله في "محاماة نيوز" دون أن يعطي الموقع الفرصة المناسبة في ترتيب أوضاعه، والتعاقد مع أحد السادة الصحفيين للإشراف كما هو معمول به في العرف الإعلامي.

 

ورغم كل هذا تمت عملية تسليم الموقع وتسلمه بطريقة هادئة، راعينا فيها العلاقة الودودة مع شخصه الكريم, وكان "الافتراق الشيك" ليعلن بعده بساعات التعاقد للإشراف على صفحة السيد عاشور.

 

نؤكد مرة أخرى حقه واختياره لكن.. تلك حقيقة المعلومات التي أردنا أن نحيط بها الرأي العام القانوني والنقابي وأيضا الإعلامي. 

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى