صالح حسب الله يكتب: المقاومة النقابية - محاماة نيوز

صالح حسب الله يكتب: المقاومة النقابية

بقلم : صالح حسب الله الزيارات : 3417  زائر بتاريخ : 05-07-2017

إنه في كل نقابة يتولى السلطة بعض الأشخاص، وكل منهم قادر علي إساءة استغلالها أو أنه مستعد لذلك.

 

وإن المفهوم العام لمقامة الجرائم التي ترتكب من قبل النقيب ومجلسه، هو موقف يكشف عن نفسه عندما تتخذ الجمعية العمومية من الإجراءات ما يجنبهم الوقوع فريسة للجريمة.

 

وعندما تتكاتف الجمعية العمومية في النقابة  في التصدي للأنشطة الإجرامية التي ترتكب في حقهم، وهو ما يعنى التخلي عن فكرة تقوقع أعضاء الجمعية العمومية وانعزالهم وعزوفهم عن التعاون فيما بينهم في العمل النقابي.

 

بمعنى آخر مقاومة لحالة الجمود النقابية، واتخاذ المواقف الإيجابية ضد النشاط الإجرامي، إذ أن أي محاولة لحل مشكلة النقابة دون الاعتماد على مشاركة الجمعية العمومية لها لا شك أنها محاولة عقيمة.

 

ويلزم خلق أو إيجاد عملية تعريف للجمعية العمومية بهذه المقاومة، و لا يكفي الحماس الأولي تجاه هذه المقاومة التي سرعان ما يفتر، لذا يلزم لدوام هذا النشاط وجدواه، الالتجاء إلى برامج توعية متجددة، تعتمد على اللقاءات الشخصية بشباب الجمعية العمومية بصورة متوالية.

 

على المهتمين بالشأن النقابي يقع عبء التحدث إلي أعضاء الجمعية العمومية في النقابة، إلي كل من ينصت إليهم علي مستوى الأفراد والجماعات لحشد الطاقات والوصول إلى المشاركة الإيجابية، وعليهم في ذلك أن يجوبوا النقابات الفرعية والتجمعات التي يكون فيها أعضاء الجمعية العمومية، وألا ينتظروا حتى يحضر إليهم أعضاء الجمعية العمومية من تلقاء أنفسهم، بل عليهم أن يتواجدوا في كل موقع يمكنهم أن يخاطبهم فيه.

 

فعندما يبدأ أعضاء الجمعية العمومية في الحديث والتعبير عن آرائهم، سرعان ما تنبسق حلول و آراء جديدة لمكافحة الجريمة النقابية.

 

إن أسلوب المكافحة قبل كل شئ قوامه الجمعية العمومية في النقابة، لأن السلبية وعدم الاكتراث هو الوبال العضال الذي يهدد كيان النقابة.

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى