صالح حسب الله يكتب: الأقصي تراث اسلامى خالص وفقا لقرار اليونسكو - محاماة نيوز

صالح حسب الله يكتب: الأقصي تراث اسلامى خالص وفقا لقرار اليونسكو

بقلم : صالح حسب الله الزيارات : 955  زائر بتاريخ : 17-12-2016

 

صدر قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم و الثقافة ( اليونسكو ) يوم ١٨ اكتوبر ٢٠١٦ خلال الاجتماع في العاصمة الفرنسية باريس  بنفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصي و حائط البراق ، و يعتبرهما تراثا خالصا.

 

و تم الاعتماد القرار. بعد أن تمت الموافقة عليه علي مستوى اللجان باجتماع باريس ،حيث صوتت ٢٤ دولة لصالح القرار و امتنعت ٢٦ دولة عن التصويت و منها فرنسا ، و عارض القرار ست دول بيننا الولايات المتحدة الامريكيةو بريطانيا ، و تغيبت دولتان.

 

و تم تقديم القرار من قبل سبع دول عربية هي مصرو قطر و الجزائر و لبنان و المغرب و سلطنة عمان و السودان .

 

و أظهر القرار الأسماء العربية الأسلامية للمسجد الأقصي و الحرم الشريف و حائط البراق الذى سعت اسرائيل بشكل مستمر لتزوير هويته الإسلامية بإطلاق مسمي ( حائط المبكى ) عليه.

وجاء في نص قرار اليونسكو بشأن المسجد الأقصي الذى تضمن ١٦ بندا ، منها أن المسجد الأقصي من المقدسات الإسلامية   الخالصة وأنه لا علاقة لليهود به .

 

و يطالب القرار اسرائيل بإتاحة العودة إلي الوضع التاريخي الذى كان قائما حتي سبتمبر ٢٠٠٠ ، إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية هي السلطة الوحيدة المشرفة علي شئون المسجد .

 

و يعتبر قرار اليونسكو ان باب المغاربة جزء لا يتجزاء من المسجد الأقصي ، و يرفض القرار الإجراءات الإسرائيلية  الأحادية الجانب . و ينتقد القرار طريقة إدارة إسرائيل للأماكن الدينية في القدس ، و يشير إلي أن القدس تعد مدينة مقدسة .

 

و يدين قرار اليونسكو بشدة الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة و التدابير غير القانونيه التي يتعرض لها العاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية و التي تحد من تمتع المسليمين بحرية العبادة ، و من امكانية وصولهم إلي المسجد الأقصي. كما يستنكر قرار اليونسكو بشدة الإقتحام المتواصل للمسجد الأقصي من قبل متطرفي اليمين الإسرائيلي  و القوات النظامية الإسرائيلية.

 

و قررت اليونسكو إرسال لجنة تحقيق لتقصي الحقائق حول مساس إسرائيل بالأماكن المقدسة في مدينة القدس المحتلة .

 هذا القرار جاء كاشفا ليس فحسب إلي ان القدس عربية فقط و إنما اظهر ضعف الحكام العرب و انشغالهم عن القدس ، سبع دول عربية فقط هى من استطاعت ان تتحصل علي هذا القرار و باقى حكام الدول العربية لم تشغلهم القضية الفلسطنية .

و كشف ايضا ضعف الدول العربية يرجع ذلك الى عدم وحدتهم و علاقة امريكا بهم علاقة استخدام لا علاقة شراكة ، امريكا شريكة لإسرائيل في علاقتها و مستخدمة العرب  فى طبيعة علاقتها معهم .

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى